ألفا طفل من اللاجئين السوريين تحت خطر سوء التغذية

ظاهرة حديثة في لبنان

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

أعلنت منظمة الأمم المتحدة لشؤون الطفولة (اليونيسف) على لسان ممثلتها في بيروت أنا ماريا لوريني، أن مرض سوء التغذية بات يطال حوالي ألفين من الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان دون الخامسة من العمر.

ووفق التقريرالذي نشرته المنظمة عن مسح قامت به في العام 2013، فإن هذه الظاهرة حديثة في لبنان وتنتشر بصمت بين اللاجئين، ومن أهم أسبابها غياب النظافة، والمياه الآسنة، تفشي الأمراض، وغياب اللقاحات والتغذية السيئة.

والجدير بالذكر أنّ عدد اللاجئين السوريين في لبنان يبلغ حوالي المليون، مئتا ألف منهم من الأطفال، وتتركّز المشكلة في الشمال والبقاع الشمالي على وجه تحديد، حيث تضاعفت أعداد المصابين بسوء التغذية الحادّ خلال العام الأخير. وهذا الوضع معرّض للتفاقم، في ظلّ تزايد الضغط على الموارد الإقتصادية في البلد الذي تسكنه أربعة ملايين نسمة.

كما أنّ الأطفال دون الخمس سنوات هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، نظرًا لضعف أجسادهم والظروف القاسية التي يعيشونها في المخيّمات.

يشرح الدكتور زروال عزالدّين قائلا: إنّ سوء التغذية مرض يصيب الدماغ أوّلا، فيفقد الطّفل كلّ شهيّة للطّعام، ويمسي بالتّالي عاجزا عن الأكل. وتصلُ نسبة المرض في لبنان حاليا 6%، وهي إشارة إلى بدء أزمة حقيقية، تتفاقم يوما بعد يوم، وقد أطلقت اليونيسف وشركاؤها حملة لمسح الأزمة ومعالجتها. وتجدر الإشارة إلى أنّه تمّ حتّى اليوم معالجة أربعمئة طفل من مجموع المصابين.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

Beatrice Tohme

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير