إعلان رجل الله الأخ اسطفان نعمة من الرهبنة اللبنانية طوباويًا قريبًا

“إن إطلالة الأخ اسطفان نعمة تعبّر فعلا عن أبهى وجوه القداسة وخصوصا أنه سطع إبان الحرب العالمية الأولى”

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

روما، 13 مارس 2007 (ZENIT.org). – أصدر وكيل دعاوى القديسين في الرهبنة اللبنانية الأب بولس قزي بيانا أوردته “الوكالة الوطنية للإعلام” الرسمية، تحدث فيه عن مسيرة دعوى قداسة الأخ اسطفان نعمة في مجمع القديسين في روما.

وأشار البيان أن “بعد القديس الكبير شربل والقديسة رفقا والقديس نعمة الله كساب الحرديني، يطل علينا وجه الابن البار للرهبانية اللبنانية المارونية، رجل الله الاخ اسطفان نعمة، في مرحلة إعلان بطولة فضائله من خلال حياته وعجائبه تهيئة لإعلانه قريبا مكرما”.

وأضاف: “بناء على دعوة مجمع القديسين في حاضرة الفاتيكان، التأم المؤتمر اللاهوتي المخصص لدرس دعوى إعلان قداسة الاخ اسطفان نعمة، وذلك يوم عيد البطريرك الماروني الأول القديس يوحنا مارون في 2 آذار 2007، حيث تدارس الخبراء اللاهوتيون، من الناحية اللاهوتية، بطولة فضائل الأخ اسطفان نعمة وحياته وعجائبه، وصوتوا بالإجماع وبدون تحفظ لمسيرة دعوى قداسته تهيئة لإعلانه مكرما في ما بعد”.

“وفي نهاية المؤتمر اللاهوتي، تنقل ملفات الدعوى إلى مؤتمر الكرادلة ومن بعدها تمثل بين يدي الحبر الأعظم للإعلان الرسمي في قراءة تتم بحضور قداسته شخصيًا”.
“وفي نهاية المؤتمر اللاهوتي، تم تسليم القرارات اللاهوتية لطبعها، وقد تسلمت وكالة القديسين في الرهبانية اللبنانية المارونية النسخة الاولى منها، ظهر يوم الثلثاء في 6 آذار  2007، وهي تقع في 76 صفحة فولسكاب، حيث ذيل كل قرار للمقررين اللاهوتيين بهذه الجملة: “أجيب بالايجاب وبدون تحفظ”.
“وأرسلت نسخة منها إلى قدس الأباتي الياس خليفة، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية، لإطلاع المسؤولين الكنسيين عليها بعد عرضها على غبطة أبينا البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير الكلي الطوبى”.

وتابع البيان: “إن إطلالة الأخ اسطفان نعمة تعبّر فعلا عن أبهى وجوه القداسة في بطولة فضائل الحياة الرهبانية والمسيحية المتواضعة والخفية، إنه الاخ العامل والمصلي ومحب الجميع، وخصوصا أنه سطع إبان الحرب العالمية الأولى”.

وأنهى البيان: “أمام هذا الحدث التاريخي، لا يسعنا إلا الدعوة إلى الفرح بالقديسين والى تقديم الشكر العميق للرب على نعمة القداسة، والى الطلب من الجميع مواصلة رفع الصلوات في سبيل الوصول إلى النهاية السعيدة لدعوى رجل الله الأخ اسطفان نعمة، وجه لبنان الجديد”.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير