البابا يترأس صلاة السبحة الوردية في بازيليك القديسة مريم الكبرى: السبحة الوردية تجلب السلام والمصالحة

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

روما، الأحد 4 مايو 2008 (Zenit.org). – عن إذاعة الفاتيكان – ترأس البابا عند الساعة السادسة من مساء السبت صلاة السبحة الوردية في بازيليك القديسة مريم الكبرى بروما، حيث توجد أيقونة العذراء مريم خلاص الشعب الروماني، ووجه الأب الأقدس كلمة للمؤمنين الحاضرين قال فيها إن صلاة السبحة الوردية ـ وحينما تُتلى بطريقة صحيحة عميقة ـ تجلب السلام والمصالحة، ومن خلال تلاوتها تعاش ثانية أهم اللحظات في تاريخ الخلاص والمحطات المتعددة لرسالة المسيح.

فمع مريم، نضع المسيح مركز حياتنا ووقتنا ومدننا عبر التأمل بأسرار الفرح والنور والألم والمجد.

وتابع البابا كلمته داعيا إلى البقاء متحدين مع مريم في هذه الأيام التي نستعد فيها للاحتفال بعيد العنصرة طالبا إلى المؤمنين رفع الصلاة من أجل السلام في العالم ووحدة المسيحيين والحوار بين كل الثقافات.

كما دعا بندكتس السادس عشر المؤمنين للصلاة من أجل الأهداف الرعوية لأبرشية روما والتنمية المتضامنة في هذا البلد الحبيب. وتمنى البابا أيضًا لرئيس بلدية روما الجديد جاني ألمانّو الذي كان حاضرًا في بازيليك القديسة مريم الكبرى، خدمة مثمرة من أجل خير المدينة كلها.

هذا ووجه الكردينال برنار فرنسيس لوو رئيس كهنة بازيليك القديسة مريم الكبرى بروما كلمة ترحيب بالأب الأقدس، شكره فيها على حضوره وقال: نتحد اليوم بالصلاة معكم من أجل وحدة الكنيسة والسلام في العالم المبني على الاعتراف بكرامة كل شخص بشري، ومن أجل المرضى والضعفاء. وبقلب مليء بالامتنان والشكران، نرفع الصلاة من أجلكم أيها الأب الأقدس ومن أجل رسالتكم لتثبيتنا في الإيمان وحثنا على العيش في محبة المسيح.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير