كلمة سيادة المونسنيور كلود رو، أسقف الأغواط (الجزائر)، خلال السينودس

الفاتيكان، الجمعة  9 أكتوبر 2009 (Zenit.org).ننشر في ما يلي الكلمة التي ألقاها سيادة المونسنيور كلود رو، أسقف الأغواط (الجزائر)،  خلال مداخلته في السينودس

تشكل كنيستنا في شمالي إفريقيا “مفترق طرق” جغرافياً وإنسانياً مما يجعل منا نقطة التقاء بين أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا جنوب الصحراء. يتألف السكان من العرب والبربر، وكذلك من جماعة من الشعوب السوداء في الجهة الجنوبية من هذه المنطقة. ينتشر الإسلام كديانة رئيسية تكاد تكون الوحيدة، إلى جانب العديد من التيارات المختلفة. في هذا العالم الجغرافي والإنساني والديني، نعيش كمسيحيين دعوتنا للتلاقي والحوار.

–         يجب أن نوضح أولاً الصعوبة التي تواجهنا في ترسيخ أنفسنا في قلب كنيسة إفريقيا. مع ذلك، يعود أصل إسم “أفريكا” إلى المغرب، من “إفريقيا”، بلاد القديس أغسطينوس.

–         حتى اليوم ما يزال يثقل الإرث الاستعماري كاهلنا، وما تزال الكنيسة في المغرب ترزح تحت وطأته. بالإضافة إلى صعوبة العلاقة التاريخية بين العالم العربي والعالم الإفريقي التي يعود سببها جزئياً إلى الاسترقاق الذي لم يكن فقط واقعاً غربياً.

–         مع ذلك، يعتبر وضعنا نعمة لا بد من الاستفادة منها. لدينا كنيسة متعددة الثقافات بفضل الوجود المتميز للرهبان والكهنة والعلمانيين، والطلاب والمهاجرين القادمين من وراء الصحارى أو من قارات أخرى.

تساهم هذه العوامل في إضفاء طابع أكثر شمولية على الكنيسة. لكن ذلك يشكل تحدياً جدياً لكنيستنا في المغرب: تحدي الوحدة والشركة. إن المشاركة في حياتنا الكنسية كمسيحيين قادمين من أوروبا وأميركا وآسيا، من القارة الإفريقية والشرق الأوسط وأيضاً من شمالي إفريقيا، فكرة جديدة تتطلب منا الانفتاح على ما هو جامع. هكذا نبني كنيسة المسيح، كنيسة العنصرة، بكافة اختلافاتنا وتكاملياتنا على الرغم من ضعفنا كرجال ونساء.

Share this Entry

Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير