مداخلة أسقف أسيوط في سينودس الأساقفة

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

الفاتيكان، الثلاثاء 13 أكتوبر 2009 (Zenit.org). – ننشر في ما يلي مداخلة المطران كيريلس ويليام، أسقف أسيوط (مصر) للأقباط.

* * *

يشكل المسيحيون نحو 10 ملايين من مجموع شعب يبلغ عدده 80 مليون نسمة، يشكل الكاثوليك منهم نحو 300 ألفًا، وينقسمون بين أقباط كاثوليك، يشكلون القسم الأكبر، والملكيين، الموارنة، السريان، الأرمن، الكلدان وبعض اللاتين. إن الكنيسة الكاثوليكية في مصر هي جماعة صغيرة تحافظ على خاصية الكنيسة الجامعة؛ وهي تعيش الاهتمامات عينها التي تعيشها كل الكنائس في إفريقيا، رغم أن لها خاصيتها لأنها تعيش في إطار عربي-إسلامي يختلف عن الدول الإفريقية الأخرى. فهي أيضًا كنيسة محلية غنية بالتقاليد والثقافات، والطقوس والليتورجية الخاصة.

الكنيسة في مصر هي حاضرة من خلال نشاطاتها الاجتماعية-الرعوية التي تقام في الأبرشية، وفي الجماعات الرهبانية وفي المؤسسات العلمانية.

هذا الحضور يظهر في أشكال مختلفة:

نقدم الأولية للتربية. من خلال المدرسة، نربي الأطفال على التسامح، على احترام الآخر وعلى عيش القيم الإنسانية. هذه التنشئة تبني الجسور بين مختلف الأطر الدينية والاجتماعية.

النمو الاجتماعي-الاقتصادي، مثل تعزيز دور المرأة، إحياء القرى (التعليم، الصحة، المشاريع المصغرة،…).

بعض تحديات الكنيسة الكاثوليكية في مصر: الأصولية الدينية، هجرة المسيحيين، حالة اللاجئين، العمل المسكوني البخس، التنشئة المناسبة للكهنة، للرهبان والراهبات لمواجهة التحولات في المجتمع المصري مع حاجاته الجديدة. تعزيز الشركة بين مختلف الطقوس والحركات الجديدة التي تقوم في صلب الكنيسة.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير