البطريرك كيريل الأول يقدم حفلاً موسيقياً لبندكتس السادس عشر

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

يوما الثقافة والروحانية الروسية في الفاتيكان

روما، الثلاثاء 11 مايو 2010 (Zenit.org) – يقدم كيريل الأول بطريرك موسكو وسائر روسيا حفلاً موسيقياً لبندكتس السادس عشر بمناسبة عيد ميلاده، وذلك في 20 مايو عند السادسة مساءً في قاعة بولس السادس بالفاتيكان.

يقام الحفل في إطار يوم الثقافة والروحانية الروسية الذي ينظم في الفاتيكان برعاية البطريرك.

“هذه هدية من الكنيسة الأرثوذكسية الروسية” للبابا بمناسبة عيد ميلاده. هذا ما قاله الأباتي فيليب فاسيلتسيف. بهذه المناسبة، سيقرأ المتروبوليت هيلاريون رسالة البطريرك كيريل الأول، وسيلقي البابا كلمة في ختام الحفل.

ستعزف الأوركسترا الوطنية الروسية بقيادة كارلو بونتي – ابن صوفيا لورن وكارلو بونتي. وتشارك أيضاً في الحفل جوقة سينودس موسكو بقيادة ألكسي بوزاكوف وجوقة أبواق روسيا بقيادة سيرغي بيتشانسكي.

ويقدم الحفل هيلاريون ألفييف، متروبوليت فولوكولامسك، رئيس قسم العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو.

يتضمن البرنامج مقطوعات موسيقية لسيرج راشمانينوف (منها مزامير)، ونيكولا ريمسكي كورساكوف (نشيد نابولي)، وموديست موسورغسكي (منها التبشير الملائكي)، وديميتري بورتيانسكي (مزمور)، وبيوتر تشايكوفسكي (صلاة صباحية كتبت لأطفال)، وفلاديمير فافيلوف (السلام المريمي المنسوب لكاتشيني).

كذلك، سيكون الحفل مناسبة لعزف إحدى مقطوعات المتروبوليت هيلاريون ألفييف “نشيد الصعود”.

هذا وكانت قد عزفت “الآلام بحسب القديس متى” للمتروبوليت عينه في أبريل 2007 في بازيليك القديسة سيسيليا بالفاتيكان ولقيت نجاحاً كبيراً.

وسبق للمتروبوليت الشاب – البالغ من العمر 44 عاماً – أن التقى بالبابا بندكتس السادس عشر بتاريخ 18 سبتمبر 2009 في كاستل غاندولفو خلال زيارة استمرت 5 أيام في روما.

يشكل يوما الثقافة الروسية حدثاً “ثقافياً وفنياً، دينياً ومسكونياً”، حسبما أشار رئيس المجلس الحبري للثقافة، المونسنيور جانفرنكو رافاسي خلال عرض المبادرة في الفاتيكان في السابع من مايو.

واعتبر المونسنيور رافاسي أن العلاقات تبنى على “تفاهم ودي” تطور خلال السنوات الأخيرة. وقال أن العلاقات على المستوى الثقافي أساسية لتنمية الحوار.

من 14 ولغاية 18 مايو، يزور المتروبوليت هيلاريون مع وفد من بطريركية موسكو مناطق رافينا وميلانوي وتورينو وبولونيا. وفي تورينو، سيكرم الوفد الكفن المقدس مع الجماعة الأرثوذكسية الروسية في المدينة.

هذا وشدد المونسنيور باسكال ياكوبوني، العضو في المجلس الحبري للثقافة على أهمية هذه العلاقات الجامعة قبل لقاء روما. كما يرى في هذه التعابير دلالة على تطور غير متوقع في العلاقات بين روما وموسكو.

يقام اليومان الروسيان في الفاتيكان في 19 و20 مايو. ويلتقي المتروبوليت بالكاردينال والتر كاسبر رئيس المجلس الحبري لتعزيز وحدة المسيحيين الذي سبق أن التقى به أيضاً خلال السنة الفائتة، وبالمونسنيور رافاسي. وبعدها، سيكون له لقاء مع الصحافة. كذلك سيتناول طعام الغداء مع الكاردينال كاسبر والمونسنيور رافاسي ومعاونيهما المقربين.

لاحقاً، وفي رعية القديسة كاترين الأرثوذكسية الروسية بروما، سيفتتح المتروبوليت هيلاريون عرضاً للمصور فلاديمير شوداكوف حول “الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في الزمن الحالي”.

وتجدر الإشارة إلى انعقاد ندوة حول “أرثوذكس وكاثوليك في أوروبا حالياً. الجذور المسيحية والإرث الثقافي للشرق والغرب” في فترة العصر مع الأباتي فيليب فاسيلتسيف، المتروبوليت هيلاريون، الكاردينال كاسبر، المونسنيور رافاسي، بافيل لونغن، أندريا ريكاردي وبوريس أنانييف.

وفي اليوم التالي، سيحتفل البطريرك بالليتورجيا الإلهية في رعية القديسة كاترين. وقد ذكر الأباتي فيليب فاسيلتسيف أن من أصبح اليوم البطريرك كيريل الأول هو الذي دشن هذه الرعية سنة 2007. وشدد على العلاقات الطيبة التي تجمع بين هذه الرعية والرعايا الإيطالية الكاثوليكية المجاورة، وعلى التبادلات شبه اليومية.

  

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير