العمل التطوعي ينبع من الإيمان

مؤتمر في الفاتيكان

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

روما، الخميس 10 نوفمبر 2011 (ZENIT.org). – إن عمل المتطوعين الكاثوليك “ينبع من الإيمان”. فبمناسبة السنة الأوروبية للتطوع 2011، نظم المجلس الحبري “قلب واحد” اليوم الخميس وغدًا الجمعة في الفاتيكان مؤتمرًا للمتطوعين الكاثوليك في أوروبا.

تعقد الاجتماعات في أوديتوريوم مبنى القديس بيوس العاشر حيث يشارك نحو 160 أسقفًا يمثلون مختلف المجالس الأسقفية الأوروبية، مع مؤسسات وطنية ودولية للمتطوعين.

يستقبل البابا بندكتس السادس عشر المشاركين في المؤتمر غدًا الجمعة لشكرهم على التزامهم، سخائهم وشهادتهم.

وقد علق الكاردينال روبرت ساراه، رئيس مجلس “قلب واحد” على معنى العمل التطوعية فقال إنه نشاط يدل على “الشركو والتعاضد في وسط الآلام”.

هذا وتحدث المونسينيور جوفاني بيترو دال توزو، أمين سر المجلس عن لقاء هذين اليومين والذي عنوانه “البابا والمتطوعون الكاثوليك الأوروبيون”، فقال أن الدافع وراء هذا اللقاء هو إظهار الاهتمام الخاص الذي يكرسه بندكتس السادس عشر للمتطوعين في أوروبا.

وأشار أيضًا إلى أن هذا اللقاء يهدف إلى تسليط الضوء على الدافع الحقيقي والعميق الذي يجب أن يحمل الكاثوليك على التطوع.

ولفت إلى أن هذه الدوافع يجب أن تنبع من الإيمان. فتاريخيًا، ولد العمل التطوعي الكاثوليكي “كتعبير، في المحبة، عن الإيمان الذي يحرك المسيحيين”.

ولفت دال توزو إلى أن هذا النوع من المحبة المعاشة والملموسة هو وسيلة مميزة في التبشير الجديد الذي تعمل عليه الكنيسة.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير