الجائزة الأوروبية للحياة تعطى رمزيًا لمؤسسة الفوكولاري

لالتزامها بالدفاع عن الحياة منذ الحمل

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

روما، الأربعاء 7 ديسمبر 2011(ZENIT.org). – ستمنح رمزيًا الجائزة الأوروبية للحياة “الأم تريزا دي لكيارا لوبيك مؤسسة الحركة فوكولاري، وذلك للتزامها الدائم بالدفاع عن الحياة، يوم السبت 10 ديسمبر الجاري، في كامبيدوليو، مقر بلديّة روما.

يشارك في الحدث شخصيّات بارزة دينيّة ومدنيّة، من بينها الكاردينال انيو انتونيللي، رئيس المجلس الحبري للعائلة، والمسؤولون في حركة للحياة في 13 بلد أوروبي، وذلك بإطار الذكرى السنويّة لإعلان حقوق الإنسان التي وُقعت في 10 ديسمبر 1948.

وقد قدّمت جائزة “الأم تريزا في كالكوتّا” لأول مرة ، في ستراسبورغ، عام 2008، إلى عالم الوراثة الكبير جيروم لوجون، بعد وفاته، بمناسبة الذكرى الـ 60 لإعلان الأمم المتحدة.

سيجتمع صباح يوم الجمعة 9 ديسمبر، الممثلون عن الحركات الأوروبيّة للحياة  للعمل على التنسيق بين قوّاتها من أجل تعزيز الاعتراف بالحياة البشريّة منذ الحمل.

قدّم ممثلو الحركة للحياة الإيطاليّة، في ديسمبر 2009، بالاشتراك مع مختلف الحركات الأوروبيّة للحياة، ما لا يقلّ عن 500.000 توقيع لرئيس البرلمان الأوروبي، كي يتمّ الاعتراف، بميثاق الحقوق الأساسيّة للإتحاد، بالحق في الحياة لكل إنسان منذ الحمل به حتى موته الطبيعيّ.

وفقاً لرئيس الحركة للحياة، كارلو كازيني، كان لهذا العمل أثر إيجابيّ. إذ إن معاهدة ليشبونا، التي دخلت قيد التنفيذ بالشهر ذاته، تتيح اليوم فرصاً أكبر، وتسمح لحوالي 1 مليون شخصاً بالمطالبة القانونيّة للّجنة الأوروبيّة بهذا الشأن.

لا يمكن للجنة تجاهل المطالب، بل على المؤسسات الأوروبيّة الاستماع للمنظمين. إن الاعتراف القانوني والاجتماعي بالشخص البشري منذ الحمل به هو أمر مصيري لوضع حد للعدد المأساوي لعمليات الإجهاض، التي تضاعفت في السنوات الأخيرة، وولّدت ظاهرة “المهد الفارغ”.    

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير