البابا: لا مبرّر سياسيّ للخطف في كولومبيا

الأساقفة يقترحون الصلاة خلال تساعيّة الميلاد على نيّة ضحايا الخطف

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

روما، الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 (Zenit.org) – بندكتس السادس عشر يصلّي على نيّة جميع الكولومبيّين وبخاصّةٍ الجنود ورجال الشرطة والمدنيّين المُحتجَزين مِن قبل خاطِفين.

هذا ما أكّده البابا في رسالة كتبها نيابةً عنه أمين سرّ دولة الفاتيكان، الكاردينال ترشيزيو برتوني. هذه البرقيَّة الباباويّة أُعلِن عنها خلال مؤتمر صحافيّ عُقِد يوم الثلاثاء الماضي، وقد قرأها الأمين العامّ لمجلس أساقفة كولومبيا، المطران خوان فينسينتي كوردوبا دي فونتيبون.

دعا البابا إلى عَقد حوار فوريّ وإلى ارتداد الذين يقومون بأعمال الخطف، بحيث يمكن أن يحلّ السلام في تلك البلاد.

لقد عبّر قداسته لجميع عائلات المَخطوفين عن “حقيقة قُربه منهم إزاء القلق مِن هذه المُعاناة الجائرة، التي لايبرِّرها أيّ ادِّعاءٍ حقيقيٍّ أكان سياسيًّا أو اجتماعيًّا”.

واستجابةً لهذه البرقيَّة، ناشد الأساقفة الكولوكبيّون جميع المؤمنين وذَوي الإرادة الحسنة الصلاة خلال تساعيّة الميلاد، التي بدأت يوم الجمعة 16 ديسمبر، على نيّة إطلاق المَخطوفِين.

وأشار المطران كوردوبا إلى عَرض الكنيسة لتسهيل الحوار بين المجموعات المُسلَّحة والدولة.

في العام 2010، زادت ظاهرة الإختطاف في كولومبيا من جديد، بعد عدّة سنوات من التَّضاؤل: وفقًا للبيانات الصادرة عن وزارة الدفاع الكولومبيّة، ، فإنَّ 282 شخصاً قد خُطِفوا في العام الماضي.

في غُضون ذلك، أفادت الشرطة الكولومبيّة عن إلقائها القبض على رجل مُتَّهَم بالمشاركة في اختطاف نوهورا فالنتينا مونيوز، الفتاة ذات العَشر سنوات، خلال شهر أيلول الماضي. وقد عادت الفتاة إلى ذَويها بعد أن بقيَت أسبوعَين في قبضة متمرِّدي “القوّات المُسلَّحة الثوريَّة في كولومبيا” (FARC).

وولَّدَ اختطافُ نوهورا موجَةَ استِنكارٍ واسعةٍ في البلاد على الرغم مِن تَواتُر عمليّات الإختطاف. وأصبحت الفتاة معروفة دوليًّا بعد أن دعاها بندكتس السادس عشر، عَبرَ سفير كولومبيا لدى الكرسيّ الرسوليّ، للمُشاركة في القدّاس الإلهيّ الذي احتفل به يوم الإثنين 11 ديسمبر، في بازيليك القدّيس بطرس بمناسبة عيد شفيعة الأميركِيَّتَين، سيّدة غوادالوبّي. وحمَلَت الفتاة لِواء كولومبيا في الموكب الذي سبقَ دخولَ الحَبر الأعظم لترأُّس الاحتفال حيث أعلن عن عَزمِه القيام برحلةٍ ثانيةٍ إلى أميركا اللاتينيّة.

يُسَجَّل في كولومبيا رسميًّا اختطاف 24000 شخص، ولكن وفقًا لخُبراء، فإنَّ هذا الرقم قد يكون أكبر بكثير.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير