تجاوب مفتي سوريا مع نداء البابا: "نشارك البابا والمسيحيين في الصلاة"

اجتمع اليوم مسلمون من مختلف الطوائف، من سنة، شيعة، علويين، اسماعيليين ودروز، واجتمع معهم أيضًا مسيحيون ويهود، للصلاة عند الساعة الواحدة من اليوم السبت في  الجامع الأموي الكبير في دمشق.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

أراد هذا اللقاء الفريد مفتي سوريا الأكبر، الشيخ أحمد بدرالدين حسون.

وكان المفتي الأكبر قد وجه رسالة في الأيام الماضية إلى البابا فرنسيس أعلن فيه عن تضامنه مع بادرة البابا الحميدة وأصدر فتوى أعلن فيها اليوم السبت يوم صلاة وصوم في وحدة مع المؤمنين المسيحيين خصوصًا المجتمعين في ساحةالقديس بطرس للصلاة.

وفي تصريح له لوكالة فيدس قال المفتي: “سنصلي مع نوايا البابا فرنسيس، لكي نطلب إلى الله العون والغفران المتبادل بين السوريين”.

ثم أضاف شارحًا أن اليوم يود أن يكون يوم “تضامن” مع أحداث معلولا المأساوية.

وأشار إلى أنه أحدًا لم يكن يتوقع من أنه سيتم التوصل في سوريا إلى المس بالمحرمات المسيحية العريقة ورموزها. 

وقال: “يحزننا جدًا عندما يتم استعمال الإسلام كإيديولوجية متطرفة تصل إلى إرادة إلغاء الآخر”.

وأضاف مصرحًا أن سوريا هي “مثل الأراضي المقدسة، مهد للمسيحية”. وأنه اختار سوريا أرضًا لكي يفتح عيون وقلب بولس الرسول.

ثم أضاف: نحن نفتخر كمسلمين أن نكون إطارًا تمكنت من خلال المسيحية أن تعبر عن نفسها كديانة سلام، لأن يسوع هو أمير السلام.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير