الكاردينال براندمولر: "لا يمكن تغيير حقيقة الإنجيل بحسب هوانا"

“البقاء في حقيقة المسيح، الزواج والشركة في الكنيسة الكاثوليكية” هو عنوان كتاب ألّفه خمسة كرادلة هم غيرهارد لودفيك مولر عميد مجمع عقيدة الإيمان وأول معاون للبابا المكلّف بالحرص على النقاء العقائدي في الكنيسة والكاردينال رايموند ليو بورك، عميد المحكمة العليا للتوقيع الرسولي والكاردينال كارلو كافارا، رئيس أساقفة بولونيا والكاردينال والتر براندمولر، الرئيس الفخري للجنة الحبرية للعلوم التاريخية والكاردينال فيلاسيو دي بوليس، الرئيس الفخري لإدارة الشؤون الاقتصادية للكرسي الرسولي.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

“إنّ من يريد أن يتّحد بالمسيح من خلال تناول القربان المقدس، عليه أن يكون بتناغم مع كلمته” هذا ما أكّده الكاردينال والتر براندمولر، الرئيس الفخري للجنة الحبرية للعلوم التاريخية بُعيد المناقشة التي أُثيرت في السينودس من أجل السماح للمتزوجين للمرة الثانية أن يشاركوا في الأسرار. وأشار في حديث أجرته معه فاتيكان إنسايدر بأنّ “السبيل الوحيد للتوبة هو العودة إلى عقيدة الإنجيل. إذا سرقت الملايين من اليوريو واعترفت ولم أُعد المبلغ المسروق لا أكون قد تبتُ فعليًا. إنّ الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تساعد المطلقين والمتزوجين من جديد أن يشاركوا في الأسرار هي التخلي عن الدرب السيء والعودة إلى الدرب الصحيح”.

واستشهد بقول الكاردينال أنجيلو سكولا الذي أعطى نصائح مفيدة بهذا الشأن وأكّد على وجود بدائل للاهتداء وإلى ضرورة تغيير المسار. “إن كنا ندرك أننا مخطئون لا يمكننا أن نتقدّم من سر الإفخارستيا. وعندما سئل ما إذا كان ذلك يتناقض مع مفهوم الرحمة، أجاب: “الرحمة لا تعني إبطال وصية الله. لا يمكنني أن أغير حقيقة الإنجيل بحسب هواي… إنّ الرب يقول لنا: “الحق يحرركم”.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مُترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصّصة في الترجمة من الجامعة اللّبنانية. حائزة على شهادة الثقافة الدينية العُليا من معهد التثقيف الديني العالي. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير