الكرسي الرسولي يطالب بوضع حد لصناعة "القنابل العنقودية"

روما، 16 اكتوبر 2007 (ZENIT.org).- طالب الكرسي الرسولي الجماعة الدولية للعمل من اجل وقف تصنيع ” القنابل العنقودية”، التي تشكل خطرا اساسيا عاى المدنيين في البلدان التي اصابتها الحروب.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

وقد عقد الاسبوع الفائت في بلغراد مؤتمرا دوليا شاركت فيه جمعيات اهلية من 22 بلد من اجل دراسة السبل للتخلص من خطورة هذه “القنابل” وقد ادلى بعض الناجين من انفجارات تلك القنابل بشهاداتهم الشخصية.

وقد ذكّر المونسنيور تومازي، المراقب الفاتيكاني الدائم لدى مكتب الامم المتحدة في جنيف، في مداخلة له اثناء المؤتمر على ان” تلك القنابل لا تنفجر فورا عند القائها ولكنها تبقى وتشكل خطرا على المدنيين لعدة سنوات”.

وأضاف :”امام هذه الحالة يجب على الجماعة الدولية، وبدعم من الكرسي الرسولي، العمل على اضافة معاهدة جديدة تنص على عدم استعمال “القنابل العنقودية”، ويمكن للجمعيات الخيرية ان يكون لها دور فعال في الوصول الى تلك المعاهدة.

وشدد ايضا على اهمية تقديم التعويضات لضحايا ” القنابل العنقودية” و عائلاتهم، وايضا على التعاضد الدولي مع البلدان التي تعمل على تنظيف اراضيها من القنابل الملقاة ابان الحرب.
وتشير الاحصاءات الاخيرة بأن اكثر من 75 بلد يملكون تلك القنابل في ترسانتهم العسكرية و يتم تصنيعها في 34 بلد.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير