رئيس الباراغوي الجديد يعتذر من الكنيسة

روما، الأربعاء 23 أبريل 2008 (Zenit.org). طلب رئيس الباراغوي الجديد، فرناندو لوغو، الاسقف المخلوع “أ ديفينيس”، السماح من الكنيسة بسبب الألم الذي تسبب به في عدم طاعته للقانون الكنسي الذي لا يسمح لأسقف بأن يترشح للانتخابات الرئاسية.

طلب رئيس الباراغوي الجديد، فرناندو لوغو، الاسقف المخلوع “أ ديفينيس”، السماح من الكنيسة بسبب الألم الذي تسبب به في عدم طاعته للقانون الكنسي الذي لا يسمح لأسقف بأن يترشح للانتخابات الرئاسية.

وبعد انتخابه في العشرين من أبريل، قال أساقفة الباراغوي أن بندكتس السادس عشر يقرر في مسألة الرئيس وهي مسألة معقدة لا سابقة لها.

لدى إعلانه نية دخوله معترك الحياة السياسية، أوقف لوغو عن ممارسته خدمته “أ ديفينسي”. لا يزال يحتفظ بلقبه، ولكنه لا يستطيع ممارسة خدمته كأسقف.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

هذا وتقدم لوغو من بندكتس السادس عشر بطلب العودة الى حالة العلمانية في الكنيسة، غير أن طلبه رُفض لأن الأسقفية هي خدمة حرة مدى الحياة.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير