لبنان: الأساقفة الموارنة يدعون إلى عدم زج الجيش في صراعات المصالح

بكركي، الأربعاء 30 مايو 2012 (ZENIT.org). –  عقد الأساقفة الموارنة اجتماعهم الشهري صباح اليوم في بكريكي برئاسة البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي، ومشاركة الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

تطرق الرؤساء الروحيون الموارنة في البيان الختامي الذي صدر عن اللقاء إلى مواضيع مختلفة من بينها زيارة البطريرك إلى المكسيك وكندا والولايات المتحدة فقيموا الجهد الذي بذله البطريرك “في تثبيت موارنة الإنتشار في الإيمان وحثهم على الارتباط بلبنان وبأوطانهم والمشاركة في صنع مستقبلها”.

رفض منطق العنف والحرب

وكان الحيز الأكبر لاهتمام البيان الوضع الخطر الذي يعصف بمنطقة الشرق الأوسط وبشكل خاص في سوريا والأحداث الأخيرة التي هزت لبنان. أعرب الآباء عن “رفضهم المطلق لمحاولات جرّ لبنان إلى حربٍ جديدة من خلال العنف المتنقل والشحن السياسي والمذهبي”.

وشدد الأساقفة على ضرورة اللحمة بين جميع المواطنين اللبنانيين على مختلف أديانهم لكي يكوّنوا معًا “أساس الوحدة والعدالة والمشاركة في المصير الواحد، من دون تغليب فئةٍ على أخرى”.

ودعا الأساقفة إلى تفعيل دور واحترام مؤسسات الدولة واصفينها بـ “الملاذ الوحيد، والمرجع الحصريّ لحل النزاعات”. 

ولم يغفل المطارنة عن الوضع الاقتصادي فعبروا عن قلقهم لارتفاع الدين العام الذي يحول دون تأمين الخدمات الأساسية ويجعل المواطن”فريسة اللاعدالة الإجتماعية”. ودعا الآباء بالتالي إلى “سياسة إقتصادية وطنية مبنية على قواعد أكثر إنسانية وعدالة وشفافية”.

صيانة الجيش وكرامته

كما وحذّر الآباء من أي انقسام يحصل حول عمل المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية لافتين إلى أن  “المساس بوحدتها ودورها مغامرة تنبئ بخطرٍ كبيرٍ على وحدة العمل الدفاعي الأمني في الدولة وغايته”.

ودعوا بالتالي السياسيين إلى تحييد المؤسسة العسكرية عن اللعبة السياسية، “وعدم زجّها في الصراع السياسي، أو تلوينها مذهبيّاً، ممّا يودي بدورها ويشوّه صدقيّتَها لدى المواطنين”. 

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير