كيف كان وجه القديس أنطونيوس البادواني؟ اليوم نستطيع أن نجيب انطلاقًا من العلم! (الصورة في المقالة)

إعادة تركيب علمي يكشف الوجه الحقيقي لأحد أكثر القديسين تكريمًا في الكنيسة

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

القديس أنطونيوس البادواني هو من بين أكثر القديسين تكريمًا في الكنيسة الكاثوليكية. هناك عدد كبير من الصور التي تحاول أن تقدم لنا صورة لهذا الراهب المتواضع، الواعظ البليغ، الناسك المتقشف ورجل المحبة الذي لا يتعب. ولكن منذ أمس الخميس 12 حزيران 2014 يمكننا أن ننظر إلى إعادة بناء وجه القديس كما كان حقًا في حياته، وذلك بفضل تطور التكنولوجيا العلمية.

ساهم في عملية إعادة بناء وتصوير وجه القديس أنطونيوس العديد من المؤسسات الدينية والمدنية، أهمها بلدية بادوفا، بازيليك القديس الحبرية، وسواها. وباتت العملية ممكنة بفضل تطور العلوم التي تستطيع انطلاقًا من الجمجمة أن تعيد بناء الوجه وملامحه.

الأمر المثير أن إعادة بناء وجه القديس أُكلت إلى العالم الذي قام بالعمل، سيسرو مورايس، دون إعلامه بمن هو الشخص الذي يعيد بناء وجهه انطلاقًا من الجمجمة، لكي لا يتأثر بأهمية الشخصية أو بالصور التي قد تتوارد إلى الذهن عند التفكير بالقديس. تم إعلامه فقط بعمر الشخص (36 سنة) وبعرقه. وكانت نتيجة إعادة التركيب مدهشة. فقد أدرك العالم الباحث انطلاقًا من الجمجمة أن أصل صاحبها هو من شبه الجزيرة الإيبرية (اسبانيا-البرتغال الحالية) وعلى الأرجح برتغاليًا بالتحديد.

وعندما علم مورايس أن الشخص الذي أعاد تركيب وجهه هو القديس البرتغالي الشهير أصيب بصدمة فاعترف أنه خلال عمل إعادة بناء الوجه كان يسأل نفسه دومًا: “ما عساه يكون هذا الرجل”. وأضاف: “عندما عرفت أنه كان القديس أنطونيوس البادواني تأثرت كثيرًا وشعرت بمسؤولية كبيرة جدًا. فرغم أني لست رجلاً متدينًا، إلا أني أعرف بأن ملايين الأشخاص سيرون وجه القديس في تركيبي”.

وفي تعليق على التلفزيون الكاثوليكي الإيطالي، عبّر بعض المسؤولين عن رضاهم عن إعادة التركيب – التي تمت دون تأثير خارجي على العالم – لأن “ملامح القديس تظهر أخيرًا مطابقة لأصله المتوسطي، ولا تعكس مخيلة الفنانين الذين قدموا لنا عبر العصور تصويرًا لأنطونيوس يبدو أكثر مطابقًا لشخص من أوروبا الشمالية”.

يمكنكم مشاهدة الصورة للتركيب المثلث الأبعاد على صفحة زينيت على الفايسبوك:

صورة القديس أنطونيوس المثلثة الأبعاد

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير