مليون و600 ألف شخص يموتون سنويا بسبب عدم حصولهم على مياه الشفة

روما 22 مارس 2007 (ZENIT.org). عن إذاعة الفاتيكان – احتفالا باليوم العالمي للمياه، المصادف تاريخ 22 من آذار مارس، وعنوانه هذا العام “مواجهة النقص في المياه”، وجه أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون رسالة ذكّر فيها بأن زهاء سبعمائة مليون شخص في ثلاث وأربعين دولة، يعانون من الجفاف، وأشار إلى أن الأهداف الإنمائية للألفية قد ساهمت في تسليط الضوء على أهمية الحصول على مياه الشرب، ومؤكدا أن مواجهة مشكلة الاحتياطات المائية بطريقة ملائمة على الصعيد العالمي، هي مسألة أساسية للقضاء على الفقر وتحقيق باقي الأهداف الإنمائية.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

وختم بان كي مون رسالته احتفالا باليوم العالمي للمياه داعيا قادة العالم إلى إنشاء علاقات تعاون وثيقة، لا لهذا العام فقط، بل خلال العقد الدولي للعمل تحت شعار “الماء من أجل الحياة” (2015 ـ 2005).

البنك الدولي وفي تقرير نشره في 11 من الجاري حذّر من نقص الموارد المائية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وحث دول المنطقة على إعادة النظر في كيفية استخدام مصادر المياه المتاحة.

 وقال البنك الدولي إنه يتوقع انخفاض نصيب الفرد من المياه إلى أقل من 50 بالمائة بحلول العام 2050، محذرا من تبعات اقتصادية واجتماعية وخيمة، ذلك إذا لم تقم الدول بتحسين إدارة الموارد المائية.

 وأكد البنك الدولي أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تشكل الصحراء نسبة 85 بالمائة من أراضيها هي أكثر المناطق قحلاً ويعيش فيها 5 بالمائة من مجموع سكان العالم.

واحتفالا باليوم العالمي للمياه، ذكّرت منظمة الأونسيكو بأن شخصا من أصل أربعة في العالم لا يستطيع الحصول على مياه الشفة، فيما أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر من مليون و600 ألف شخص يموتون سنويا لعدم حصولهم على المياه أو بسبب غياب النظافة، وأن 90 بالمائة من تلك الوفيات تتعلق بأطفال ما دون الخامسة من العمر، يعيش معظمهم في البلدان النامية.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير