كلمة البطريرك الطوال الترحيبية بالبابا في مركز سيدة السلام

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

عمان، الجمعة 8 مايو 2009 (zenit.org) – أبونا – ننشر في ما يلي كلمة البطريرك فؤاد طوال لدى وصول البابا بندكتس السادس عشر الى مركز سيدة السلام في عمان.

 ايها الاب الاقدس، بالنيابة عن الهيئة الادارية والتطوعية، ارفع لمقامكم السامي اجمل آيات ال ترحيب في مركز سيدة السلام الذي يتكون من كنيسة الراعي الصالح ومن ملتقى فعاليات الشبيبة المسيحية الاردنية ومن مركزالخدمات الاجتماعية لذوي الاحتياجات الخاصة. أن زيارتكم المباركة  تعتبر تحقيقا لاغلى أمانينا  ونجاحا لاهم لاعمالنا ونشاطاتنا الخيرية.

ايها الاب الاقدس، يقول الله في الكتاب المقدس على لسان نبيه حزقيال  34/16: “اتطلب المفقودة وارد الشاردة واجبر المكسورة واقوي الضعيفة واحفظ السمينة والقوية ارعاها بعدل”. إن شبيبتنا كسائر الشباب في العالم تحتاج الى راع صالح  يقودها ألى مراع خصبة، ويدعوها الى الارتداد والتوبة والتسامح ليصل بها الى مروج حياة حقيقية مفعمة باسباب الخير والسعادة.

ايها الاب الاقدس، انت الراعي الصالح ورعايتك لابنائك الشباب معروفة لدى الجميع وبهذه المناسبة نستذكر النجاح الهائل الذي اصبتموه في لقائكم التاريخي في سيدني للاحتفال بيوم الشبيبة العالمي.  واليوم باعتزاز وافتخار تستقبلك جموع شبيبتنا المبتهجة مهللة بقدومك الميمون.

يدين مركز سيدة السلام بوجوده الى الجهود المضنية التي بذلها سيادة المطران سليم الصائغ الاسقف المعاون في الاردن لانعاش روح الايمان في شبيبة  المملكة الاردنية الهاشمية والدول المجاورة.

دشن مركز “سيدة السلام” عام 2004. ونقرأ في الكتاب المقدس ان “سيدنا يسوع المسيح مع انه في صورة الله لم يعد مساواته لله اختلاسا” (فليبي 2/6)  بل انه جاء بيننا نحن الضعاف والمساكين وشاركنا حياة البؤس والشقاء ونقلنا الى ملء حياة النعمة. والذين يعملون  بالكلمة التي تخرج من فم الله هم الذين يشاركون البؤساء حياتهم والامهم ليملؤهم بعد ذلك قوة وعزيمة. يستقبل هذا المركز ذوي الاحتياجات الخاصة مجانا دون النظر الى الدين أوالى القومية، دون تعصب او تمييز ودون النظر الى الظروف السياسية اوالاجتماعية السائدة.

إن هدف هذا المركز لا يتوقف عند البعد الروحي والانساني بل يتعداه ليصل الى البعد الوطني والاجتماعي الذي تحقق بفضل الدعم المعنوي الصادق  الذي تلقاه المركز من السلطات المدنية ومن المؤسسات والجمعيات الخيرية الاردنية الذين يدعمون المركز ماديا ومعنويا. بالاضافة الى ذلك فان المركز يعمل على تعزيز الحس بالكرامة الانسانية  لدى ذوي الاحتياجات الخاصة. نساعد العائلات للتعرف على هذه الكرامة ونساعدهم للارتقاء بحقوق المعاقين وللدفاع عنهم في محيط الاسرة والمجتمع.

ان للعطاء مكافأة والفرح يكمن بالعطاء، ذلك ان الذين يقدمون خدماتهم للمريض  يحصدون ثمرة اتعابهم عندما يتفجر الفرح في قلوبهم. أن شهادة المتطوعين المبتهجين بعطائهم تذيقنا مرّ الخجل والحياء. عندئذ سندرك ان ما لنا من ذكاء وقوة وصحة لا قيمة لها مقارنة بالقلب المؤمن والصامد في وجه التحديات. كثيرون يأتون الى هذا المركزللتبرع وللعطاء ولكنهم يعودون من حيث اتوا ممتلئين راحة وسكينة.

ان المتطوعين هنا في سيدة السلام هم من المسلمين والمسيحيين وقيمة عملهم التطوعي المشترك تنبع من مبادئهم الدينية الاسلامية والمسيحية وهذه القيم ترسخ فيهم قيم الكرامة الانسانية. وعملهم التطوعي يوفر لهم تجربة فريدة في التواصل والحوار الهادف مع الاخر والقائم على العمل المشترك بانفتاح تام دون تحفظ ودون افكار مسبقة. يقوم عملنا على مبدأ الاحترام المتبادل. ان خدمتنا المشتركة تملأنا ثقة وتدفعنا الى الانفتاح على الاخر. وهذه الثقة هي اساس لاي مجتمع بشري ناجح.

ايها الاب الاقدس نأمل ان تبتهجوا معنا لاننا من خلال خدمتنا توصل الكثيرون الى اكتشاف محبة الله  الذي يرعانا وتوصلوا الى معرفة امكانية العمل المشترك بثقة متبادلة  لبناء مجتمع يصون كرامة البشر  ابتداء من  الاقل حظا ومن الضعيف والمسكين.

نسألك ان تبارك عملنا وان تبارك جميع المحسنين الى هذا المركز والمنتشرين في جميع انحاء العالم الذين اخرجوا هذا المركزالى حيزالوجود وان تبارك اؤلئك الذين من خلال عملهم التطوعي يحملون الشفاء والامل للكثيرين

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير