البابا يتسلم أوراق اعتماد سفير جمهورية مقدونية

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

روما، الخميس 22 أبريل 2010 (Zenit.org) . إذاعة الفاتيكان – سطر البابا بندكتس الـ16 العلاقات الثنائية الجيدة القائمة بين الكرسي الرسولي ومقدونية وأبدى تقديره لتشييد كنائس كاثوليكية جديدة في البلد البلقاني، في كلمة ألقاها اليوم الخميس خلال تسلمه أوراق اعتماد السيد جوكو غيورجيفسكي السفير الجديد لهذه الجمهورية في يوغسلافيا السابقة.

أشاد الحبر الأعظم بالقيم الإنسانية والمسيحية الظاهرة في حياة المقدونيين وقال إنهم سيواصلون بناء تاريخهم في المستقبل بقوة هويتهم الروحية وسيحملون خبرتهم الغنية إلى المجموعة الأوروبية. كما شجع التزام الشعب المقدوني في تعزيز حوار وتعايش سليمين بين مختلف الأعراق والمذاهب، إضافة إلى تطلعه للعدالة واللحمة الداخلية، ما يجعله مثالا تحتذي به شعوب أخرى في منطقة البلقان.

ومع نهاية الحرب الكونية الثانية وأفول الاستبداد التوتالي المنكر للحقوق الأساسية للفرد، ثمن البابا مسيرة الشعب المقدوني الحثيثة على درب الترقي المتناغم، بصبر وطواعية وثبات التفاؤل، على الرغم من تنامي ظاهرة العولمة غير العادلة.

ذكر بندكتس الـ16 بتقليد مقدونية المسيحي العريق الذي يعود إلى زمن رسل المسيح وأمل أن يحسن الشعب المقدوني بحكمة وفطنة الانفتاح على آفاق جديدة من الحضارة الأصيلة والإنسانية الحقيقية، في زمن مطبوع بنسبية أخلاقية واهتمام شحيح بالخبرة الدينية وفي أوروبا خصوصا.

أكد البابا لسفير مقدونية الجديد لدى الكرسي الرسولي، حرص الكنيسة الكاثوليكية وهي أقلية في بلاده، على الإسهام في بنيان مجتمع أكثر عدلا وتضامنا، مرتكز إلى القيم المسيحية التي أخصبت ضمائر سكان البلاد.

وكان البابا استقبل اليوم أيضا الكاردينال فرانك روديه رئيس مجمع مؤسسات الحياة المكرسة وجمعيات الحياة الرسولية، الكاردينال فالتر كاسبر رئيس المجلس الحبري لوحدة المسيحيين والأخ ألويس رئيس جماعة تيزيه.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير