معرض لأغراض ووثائق أصلية للمجمع الفاتيكاني الثاني

بدءاً من 25 يناير في كاتدرائية القديس بولس خارج أسوار روما القديمة

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

الفاتيكان، الخميس 26  يناير 2012 (ZENIT.org). – بدءاً من 25 يناير المقبل، سيفتح معرض الوثائق الأصلية للمجمع الفاتيكاني الثاني أبوابه للعامة في كاتدرائية القديس بولس خارج أسوار روما القديمة التي أعلن فيها البابا يوحنا الثالث والعشرون انعقاد الحدث الكنسي الأكثر أهمية في القرن العشرين. ويُصادف يوم الحادي عشر من أكتوبر 2012 اليوبيل الذهبي لافتتاح المجمع الفاتيكاني الثاني. وقد قامت كاتدرائية القديس بولس خارج أسوار روما القديمة بتنظيم هذا المعرض بحيث يُستهلّ يوم الاحتفال الليتورجي بارتداد القديس بولس في 25 يناير.
ففي 25 يناير من العام 1959 بالتحديد، وبعد الاحتفال الرسمي في الكاتدرائية، أراد البابا يوحنا الثالث والعشرون أن يعلن للكرادلة والشخصيات الحاضرين كما وللعالم أجمع عزمه على عقد مجمع جديد في الكنيسة. وقد رغب المسؤولون في الكاتدرائية البابوية والكنيسة أن يتمّ الاحتفال بهذين الحدثين الكنسيين معاً: إعلان المجمع الفاتيكاني الثاني وافتتاحه.

وفي 25 الجاري، سيترأس البابا بندكتس السادس عشر في الكاتدرائية البابوية صلوات الغروب الثانية من الاحتفال البولسي مختتماً في الوقت نفسه الأسبوع الخامس والأربعين من أسابيع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين. وابتداء من الـ 26 من يناير، سيتمكن الجمهور من زيارة المعرض في المتحف الفني للكاتدرائية (بينا كوتيسا) الذي يحوي بدوره أغراضاً ووثائق بعضها يعود إلى البابا يوحنا الثالث والعشرين، بعضها الآخر خاص بالمجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني.

ومن المتوقع أن يوفر برنامج المبادرات أيضاً اجتماعات ومؤتمرات تستمرّ حتى 24نوفمبر 2013 بهدف اختتام سنة الإيمان التي حددها البابا لاستذكار هذا المجمع التاريخي بالتحديد.
يمتد المعرض الذي يحمل عنوان “القديس بولس خارج الأسوار والمجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني” على مساحة 300 متر مربع، وستُعرض فيه وثائق متعددة من بينها خطب البابا يوحنا الثالث والعشرين مكتوبة بخط اليد، والتي أعلن فيها قيام المجمع ثمّ افتتاحه لاحقاً في 11أكتوبر 1962 في الكاتدرائية الفاتيكانية. كما سيُعرض جواز السفر الديبلوماسي العائد آنذاك إلى المطران كارول فويتيلا، والذي خوّله حضور المجمع الفاتيكاني الثاني. ويُعتبر جواز السفر هذا وثيقة مهمة لأنّ الحكومة البولندية رفضت في ذلك الوقت جواز سفر الكاردينال ستيفان ويسزينسكي.

وسيتخلل المعرض الذي ساهمت فيه جميع المؤسسات الفاتيكانية الصفحات والصور الأولى للصحيفة الفاتيكانية “أوسيرفاتوري رومانو”، بالإضافة إلى قطع نقدية وميداليات وطوابع تعود إلى تلك الحقبة، والتي ستقدمها مكتبة الفاتيكان ومكتب هواة جمع الطوابع والنقود. كما سيتم عرض الطابع الفاتيكاني الجديد الذي الصادر خصيصاً بمناسبة اليوبيل الذهبي للمجمع.
وقد قدّمت إذاعة الفاتيكان الدعم من ناحية الصوت إذ أعدّت شريطاً مصوراً مدّته خمسة عشر دقيقة تقريباً. وفي هذا الخصوص، صرّح الكاردينال مونتيريسي للإذاعة قائلاً: “سيكون من المؤثر سماع صوت البابا رونكالي ومشاهدة صورة تلك الحقبة من جديد “.

* * *
نقلته إلى العربية كريستل روحانا – وكالة زينيت العالمية
جميع الحقوق محفوظة لدار النشر الفاتيكانية

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير