البابا فرنسيس: "غذّوا عائلاتكم بثقة ورجاء من كلمة الله"

تلاوة التبشير الملائكي في يوم افتتاح سينودس الأساقفة حول العائلة

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

“إخوتي وأخواتي صباح الخير،

افتتحنا معًا في هذا الصباح أثناء الاحتفال بالذبيحة الإلهية في بازيليك القديس بطرس سينودس الأساقفة حول العائلة. أتى آباء السينودس من كل أنحاء العالم ليعيشوا معي أسبوعين من المواجهة والتحديات حول موضوع التحديات الرعوية التي تواجه العائلة في سياق التبشير،  لذا أطلب منكم أن تذكروني بالصلاة.

تقدّم لنا كلمة الله اليوم صورة الكرمة للشعب الذي اختاره الله وهي تتطلّب عناية خاصة مثل كل كرمة وهكذا الله معنا. من هنا، نحن مدعوون للاهتمام بعائلتنا وطريقة عملنا وبكرمة الرب حتى تثمر ثمار ملكوت السماء لذا على عائلاتنا أن تتغذى بثقة ورجاء من كلمة الله، إنها مصادفة جميلة اليوم أن يوزّع إخوتنا الباوليني نسخة من الكتاب المقدس في ساحة القديس بطرس وفي أماكن عديدة في ذكرى مرور 100 سنة على تأسيسهم على يد الطوباوي الميريوني، رسول التواصل الإجتماعي. واليوم مع افتتاح السينودس مع مساعدة الباوليني ستحصلون على نسخة كتاب مقدس لكل عائلة لذا رجاءً أن تأخذ كل عائلة نسخة واحدة ليس أكثر.

كما ذكرت سابقًا علينا أن نضع الإنجيل المقدس بقربنا وليس في المكتبة، بل أن نقرأه باستمرار في العائلة معًا أو فرديًا بالأخص في المساء ويوم الأحد حتى تنمو العائلة بنور وقوة كلمة الله. هذه نسخة عن الكتاب المقدس الذي سيقدمها لكم الباوليني.

أنا أدعوكم اليوم أن ترافقوا أعمال السينودس بصلواتكم طالبين شفاعة مريم العذراء. في هذه الأثناء، يشترك معنا اليوم في الصلاة المؤمنون من معبد بومباي ويصلون المسبحة الوردية من أجل العائلة والمجتمع كله”.

ثمّ تلاوة التبشير الملائكي..

“إخوتي وأخواتي، أُعلنت طوباوية الأخت ماريانا تيريزا من راهبات المحبة للقديسة إليزابيت في الولايات المتحدة أمس، نشكر الله على نعمة الراهبة، الخادمة والتلميذة الأمينة لله. واليوم أيضًا في إيطاليا، يُحتفل باليوم الوطني للمخالفات الهندسية كم من الناس يتعدّون الجمالات والفنّ أتمنى من المؤسسات وكل الأفراد أن ينتبهوا إلى أهمية هذا الموضوع الإجتماعي.

أحييكم جميعًا أبناء روما والحجاج الآتين من كل أنحاء العالم، وبشكل خاص التلاميذ الآتين من أستراليا من جامعة سان بونافتورا وطلاب جامايكا والشباب الآتين من الأردن وشباب رعية بيرغامو. أحيي الحجاج الذين أتوا على الدراجات الهوائية بتذكار القديسة جيانا شاهدة الحياة وأشجعهم على متابعة مسيرتهم بالاهتمام بالفقراء.

إخوتي لا تنسوا أن تصلوا من أجل السينودس بشفاعة العذراء حتى تحمي هذه الجمعية المباركة وأن تصلوا من أجلي.

أتمنى لكم يومًا مباركًا وغداءً هنيئًا. إلى اللقاء”. 

***

نقلته إلى العربية ألين كنعان – وكالة زينيت العالمية.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

Francesco NULL

1

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير