هل تسعى بلدان الغرب إلى تقويض الثقافات الأخرى؟

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

تصريح أمين سر مجمع تبشير الشعوب

روما، الأربعاء 1 يوليو 2009 (Zenit.org) – شجب المونسنيور روبير سارا، أمين سر مجمع تبشير الشعوب بالإنجيل عزم بلدان الغرب على “هدم جميع الثقافات الأخرى لفرض ثقافة أوروبية وأميركية”، وذلك في حديث إلى المجلة الشهرية الإيطالية Consulente Re.

أسف قائلاً أنه في سبيل حصول البلدان الإفريقية على مساعدة من بلدان الغرب، “يجب عليها أن توافق على الإجهاض والواقي والتعقيم الأنثوي”.

واعتبر أن إفريقيا قارة يجري “فرض الكثير من الشروط عليها في سبيل حصولها على مساعدات اقتصادية”.

وأضاف: “من خلال قدرتها السياسية والاقتصادية والإعلامية، تعطي بلاد الغرب انطباعاً بأنها تريد تقويض كافة الثقافات الأخرى”.

“هناك إشارات” تدل على عزم “إفريقيا على المكافحة والاستفادة من قدرة الله ودعم الكنيسة”، حسبما أشار المونسنيور سارا مضيفاً “صحيح أن الإيمان في إفريقيا ما يزال فتياً وهشاً وإنما يكتسب تدريجياً نضجاً إنجيلياً مشجعاً وعالماً بوجوب نبذ الأمجاد والمثل الباطلة والفراديس الزائلة والخدع المستوردة”.

وتابع: “إن قمع الشعوب في إفريقيا وتجريدها من إنسانيتها هما أمران حقيقيان”. وأسف “لسيادة حكم القوي ولتكرار الصراعات الإتنية والمجازر القبلية. مع ذلك، يجب علينا ألا نكافح هذه الآفات بالسيف وإنما بعون الرب واسمه”.

  

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير