النمسا: من 80 إلى 90% من حالات الاعتداء الجنسي تحصل ضمن العائلات

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

مبادرة لمواجهة “هذه المشكلة الاجتماعية الكبيرة”

روما، الأربعاء 17 مارس 2010 (Zenit.org) – “بعيداً عن اقتصارها على الكنيسة فقط، تحصل نسبة 80 إلى 90% من حالات الاعتداء الجنسي ضمن العائلات”، مما “يعتبر مشكلة اجتماعية كبيرة”، حسبما أعلنت كريستين ماريك، وزيرة الدولة النمساوية للشؤون العائلية، وفقاً لما نقلت الوكالة الكاثوليكية النمساوية Kathpress.

ففي الواقع أن وزيرة العدل النمساوية كلوديا بانديون-أورتنر، وكريستين ماريك وزيرة الدولة للشؤون العائلية، تعملان على عقد طاولة مستديرة في 13 أبريل المقبل للبحث في الاعتداءات على القاصرين. وتدعى إلى المشاركة فيها مختلف المؤسسات منها الكنيسة الكاثوليكية النمساوية.

تضم الطاولة المستديرة أربعين خبيراً بهدف “تحسين الوقاية”، حسبما أشارت السيدة ماريك. ويدعى إليها أطباء وأفراد من الهيئات الطبية وممثلون عن جمعيات عائلية ومؤسسات تربوية، وممثلون عن الكنيسة والعدل والشرطة وهيئة الوسطاء وغيرها.

من جهته، عبر رئيس أساقفة فيينا، الكاردينال كريستوف شونبورن عن دعمه لهذه المبادرة الحكومية التي شكر عليها الوزيرتين.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير