عشية وصول البابا إلى قبرص صحيفة أوسيرفاتوريه رومانو تجري مقابلة مع المطران أنطونيو فرانكو

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

الفاتيكان، الخميس 03 يونيو 2010 (Zenit.org) – عشية بداية زيارة البابا بندكتس السادس عشر إلى جزيرة قبرص أجرت صحيفة أوسيرفاتوريه رومانو الفاتيكانية مقابلة مع رئيس الأساقفة أنطونيو فرانكو، القاصد الرسولي في القدس وفلسطين والسفير البابوي في إسرائيل الذي تحدث عن أهمية هذه الزيارة في الظرف الراهن. قال سيادته إن المجتمع القبرصي يجسد واقع منطقة الشرق الأوسط حيث تعيش جماعات من إتنيات وديانات مختلفة خصوصا وأن الجزيرة لا تخلو من التوترات السياسية نتيجة انقسامها إلى شطرين منذ العام 1974.

اعتبر الدبلوماسي الفاتيكاني أن حضور البابا في المنطقة سيشكل حافزا لسكان الشرق الأوسط ككل ليجددوا التزامهم في سبيل الخير المشترك. وأشار إلى أن استئناف المفاوضات بشأن توحيد جزيرة قبرص ـ قبل أيام معدودة على زيارة الحبر الأعظم ـ بعث الأمل في قلوب الجميع.

فيما يتعلق بمسيرة الحوار المسكوني أشاد رئيس الأساقفة فرانكو بمواقف رأس الكنيسة الأرثوذكسية القبرصية كريزوستوموس الثاني الذي رحب بهذه الزيارة وعمل جاهدا على احتواء المواقف المتطرفة داخل السينودس المقدس للكنيسة الأرثوذكسية المحلية. وأمل سيادته بأن تساهم زيارة الحبر الأعظم في تعزيز العلاقات المسكونية بين الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الأرثوذكسية اليونانية، لافتا إلى الدور الريادي الذي تضطلع به الكنيسة الكاثوليكية في المجتمع القبرصي خصوصا في حقلي الصحة والتعليم.

تابع رئيس الأساقفة أنطونيو فرانكو حديثه لصحيفة أوسيرفاتوريه رومانو مقدما لمحة عن الجماعة الكاثوليكية في الجزيرة المتوسطية والتي تَعد خمسة وعشرين ألف شخص من أصل سبعمائة وأربعة وتسعين ألف نسمة. وقال إن المؤمنين الكاثوليك يتوزعون على ثلاث عشرة رعية ويخدمهم أسقفان، ثلاثون كاهنا، ثمانية عشر راهبا وأكثر من أربعين راهبة.

وأكد أن رجال الدين الكاثوليك وعلى الرغم من قلة عددهم يديرون ثماني عشرة مدرسة ابتدائية وأربع مدارس متوسطة إضافة إلى عدد من دور الأيتام ودور الحضانة. أما في الحقل الصحي فتدير الكنيسة الكاثوليكية في قبرص مستشفيين وثلاثة مستوصفات ودارا للعجزة.

وختم السفير البابوي يقول: أعتقد أن المواقف الإيجابية والبناءة التي تبناها كريزوستوموس الثاني ستدفع العديد من المؤمنين الأرثوذكس على المشاركة في اللقاءات المرتقبة مع البابا بندكتس السادس عشر.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير