الأساقفة الموارنة يرحبون بوثيقة الأزهر عن الحريات العامة

ويدعون اللبنانيين إلى عيش الحياد الإيجابي في تطورات المنطقة

Share this Entry

بكركي، الأربعاء 1 فبراير 2012 (ZENIT.org). – عقد الأساقفة الموارنة اليوم لقاءهم الشهري في بكركي برئاسة البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي، ومشاركة الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير وتدارسوا شؤوناً كنسيّة ووطنيّة.
وقد صدر عن الإجتماع بيانٌ رحب فيها الآباء بزيارة الأمين العام الأمم المتحدة السيد بان كي مون إلى لبنان. عبّر البيان عن قبول الأساقفة الموارنة بالأهمية التي توليها الأمم المتحدة للبنان ودوره الفاعل والرئيسي في مسيرة الاصلاح والتحول التي تعيشها المنطقة العربية والشرق أوسطية، نحو الديمقراطية.
فزيارة بان كي مون إنما تشكل تأكيدًا “على أنّ لبنان، بتنوّع الثقافات والديانات فيه، يشكّل للمنطقة نمُوذجاً في العيش معاً على أساسٍ من المشاركة الديمقراطيّة في الحكم والإدارة”.
هذا وأبدى الآباء ارتياحهم لصدور وثيقة الأزهر الشريف عن “الحريات العامّة” في العاشر من يناير 2012. فقد عبّرت الوثيقة عن توجه إيجابي يدعو إلى الارتياح في “جوٍّ من الترقّب والحذر يلفُّ مستقبل الحريّات في المنطقة، خصوصًا حريّة المعتَقَد والرأي والتعبير”.
وعبّر الأساقفة عن دعمهم لهذا التوجه عله يسهم في القيامِ بدورِ أساس في المنطقة بكاملها “فيُغَلِّبَ منطقَ الإنفتاح وقبولَ الآخر المختلف، على منطق الإقصاء والتقوقع”.
على صعيد آخر، أبدى الآباء خشيتهم من الأصداء السلبية التي قد ترافق “التطورات المتسارعة في المنطقة والمفتوحة على  تجدّد زمن المحاور وصراع القوى الدوليّة”. لذلك دعا الآباء جميع اللبنانيين “إلى شدّ روابط الوحدة الوطنيّة، وتحصين سيادة الدولة، واتّباع سياسة الحياد الإيجابيّ، بحيث يكون لبنان بلد الحوار الدينيّ والثقافيّ، منفتحاً على جميع الدول بروح الصداقة والتعاون والإحترام المتبادل، ملتزماً قضايا المنطقة والعالم في كل ما يختصّ بالسلام والعدالة وحقوق الإنسان وترقّي الشعوب”.

Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير