البابا: دعم قطّاع الزراعة في مواجهة الأزمة العالمية

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

يتطلّب تعلّم “الحكمة والمسؤولية في الاستهلاك”

روما، الاثنين 15 نوفمبر 2010 (Zenit.org) – من أجل مواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية، يتطلبُ انعاشٌ استراتيجي لقطّاع الزراعة. هذا ما قاله البابا بندكتس السادس عشر هذا الأحد خلال تلاوته لصلاة التبشير الملائكي في ساحة مار بطرس.

وأضاف البابا إنه لابدّ ان يؤخذَ الوضعُ الاقتصادي الحالي على محمل الجدّ، لأنه “يشكّلُ أحدَ الأعراض الحادّة التي أُضيفَت إلى أخرى أكثر خطورةً، وهي اتساع الهوة بين الغنى والفقر، فضيحة الجوع، أزمة البيئة وكذلك مشكلة البطالة التي أصبحت هي الأخرى مشكلةً عامة”.

وواصل قداسته القول “يتطلبُ إعادة تقييم الزراعة ليس بمعنى الحنين إليها، بل باعتبارها موردًا أساسيًا للمستقبل”. وأضاف: “يطغى التطور الصناعي أحيانًا على القطاع الزراعي، والذي مع أنه يستفيد هو أيضًا من العلوم والتقنيات الحديثة، إلا أنه فقد الأهمية، مما سبب نتائج ملحوظة حتّى على الصعيد الحضاري”. كما أن “التجربة التي تغوي الاقتصادات الأكثر دينامية تكمنُ في اللجوء إلى تحالفاتٍ مؤاتية قد تعود بالضرر على دولٍ أخرى أكثر فقرًا، مطيلةً بذلك أوضاع الفقر المدقع لعددٍ غفير من الرجال والنساء كما تعمل على استنزاف الموارد الطبيعية للأرض”.

“لابدّ من السعي إذًا بطريقةٍ حقيقية لتحقيق توازنٍ جديد بين الزراعة والصناعة والخدمات، ليكون النمو مستديمًا ولكي لا ينقص الخبز والعمل لأي أحد، ولكي يكون الهواء والماء والمصادر الأولية الأخرى محفوظة كخيراتٍ عالمية”.

فمن الضروري إذًا “تنمية ونشر اخلاقية واعية وواضحة على مستوى التحديات الأكثر تعقيدًا في الزمن الراهن، وأن يتعلم الجميع على الاستهلاك بطريقة أكثر حكمة ومسؤولية، وتشجيع المسؤولية الشخصية إلى جانب البُعد الاجتماعي للنشاطات الريفية المبنية على القيم الدائمة: الاستقبال، التضامن، وتقاسم الجهد في العمل”.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير