كنيسة شهداء الأرمن تدمّرت والسلطات السورية تعد بإعادة بنائها! فهل تفي بالوعد؟

تحدّث الكاهن الأرمني المونسنيور أنترانيك إيفازيان المسؤول عن منطقة دير الزور عن وحشية تفجير كنيسة شهداء الأرمن في دير الزور شرق سوريا في أيلول الماضي مما أدى إلى تدمير محفوظات الكنيسة وآلاف الوثائق تعود إلى الإبادة الأرمنية وألقوا رفات مئات الضحايا إلى جانب الشارع بعدما احتفظت بها الكنيسة كذكرى أليمة للإبادة الجماعية التي حصلت منذ 100 عام.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

وكشف المونسنيور عن التهديدات التي تعرّض لها من قبل الإسلاميين المتطرفين القاضية بتفجير الكنيسة إن لم يعدل عن رأيه ليعترف بشرعية سلطتهم على جزء من سوريا. وبعد أن رفض ذلك رفضًا قاطعًا، تم تفجير الكنيسة ولاذ بالهروب. وكان قد التقط صورًا قبل هروبه تظهر الدمار الذي لحق بالكنيسة والمذبح المقدس الذي كُتب عليه بالعربية “الحمد لله، تنظيم القاعدة وجبهة النصرة وبلاد الشام”.

وأما السلطات السورية التي لا تزال تسيطر على جزء من المدينة حتى اليوم فقد وعدت بإعادة بناء كنيسة شهداء الأرمن التي يفد إليها الآلاف من الأرمن لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية على أمل أن يتحقق هذا الأمر قبل الذكرى القادمة في 25 نيسان.  

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مُترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصّصة في الترجمة من الجامعة اللّبنانية. حائزة على شهادة الثقافة الدينية العُليا من معهد التثقيف الديني العالي. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير