قضية استعمال كلمة "الله" تتابع في ماليزيا!

أعلن رئيس أساقفة كوالا لامبور جوليان لاوون في رسالة رعوية أصدرها على موقع الأبرشية بإنّ حظر استعمال كلمة الله هي محصورة فقط بالمجلة الكاثوليكية الأسبوعية “هيرالد” ولا يمكن استخدامها في الإنجيل والقداسات وأي طقوس أخرى إلاّ إذا لم يتمّ تخطي القانون.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

وأضاف رئيس الأساقفة: “إنّ الكاثوليك هم أهل “إيمان ورجاء”. علينا أن نحمي حقوق الأقلية ومن لا صوت لهم. علينا أن نسامح ونصل من خلال المحبة بالأخص إلى كل من يسيئون فهمنا” وفسر أنه فقط من خلال الحب يمكن أن تنتصر هذه القضية لأنّ الله محبة.

في الواقع، إنّ ماليزيا تضمّ أكثر من 28 مليون شخص حيث المسلمون هم الأكثرية (60 في المئة) والمسيحية هناك هي الديانة الثالثة بعد البوذية وتشكّل أكثر من 2.6 مليون مؤمن. وكان قد صدر منذ 400 عام قاموس في اللغة اللاتينية والماليزية مستخدمًا كلمة الله ليشير إلى الله في الإنجيل في اللغة المحلية. إنّ حوالى 180 ألف كاثوليكي يعيش في عاصمة كوالا لمبور من بين 11 مليون قاطن يخدمهم 55 كاهنًا وشماس واحد.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مُترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصّصة في الترجمة من الجامعة اللّبنانية. حائزة على شهادة الثقافة الدينية العُليا من معهد التثقيف الديني العالي. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير