الكنائس الارثوذكسية: تقارب بين بطريركية موسكو وبطريركية القسطنطينية

البطريرك كيريلس والبطريرك برثلماوس يبحثان بعقد مجمع أرثوذكسي عام

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

بقلم روبير شعيب

موسكو، الخميس 9 يوليو 2009 (Zenit.org). – لم تكن الزيارة الرسمية التي قام بها كيريلس بطريرك موسكو إلى الفنار في اسطنبول، كرسي بطريرك القسطنطينية المسكوني مجرد زيارة مجاملة بروتوكولية بل شكلت خطوة جديدة في التقارب بين الجماعتين الأرثوذكسيتين.

قام رئيس أساقفة فولوكولامسك، المطران هيلاريون ألفاييف، رئيس مكتب العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو، بالتعليق على الزيارة لوكالة الأنباء المسيحية الروسية “بلاغوفست إنفو” صرح فيها بالطابع الإيجابي الذي ساد في الزيارة والذي فتح “صفحة جديدة في العلاقات بين البطريركيتين”.

وقد تطرق البطريرك كيريلس والبطريرك برثلماوس الأول خلال لقائهما الذي امتد من 3 إلى 6 يوليو الجاري إلى مواضيع مختلفة  بروح أخوي وبناء، بحسب ما صرح رئيس الأساقفة هيلاريون. وتناقشوا في مسائل تنظيم زيارات الحج الأرثوذكس إلى الأماكن المقدسة في تركيا، والتحضيرات للمجمع الأرثوذكسي العام المستقبلي.

كما وتم التشديد بشكل خاص على ضرورة تعزيز أواصر الوحدة بين الكنيستين، لكي تكونا كنيسة واحدة، وتحاشي الانقسامات والرضوخ للميول الأنانية، إن على صعيد أرثوذكسي أو على صعيد مسيحي بشكل عام.

ولم يتناس هيلاريون الحديث عن نقاط الاختلاف، ولكنه أشار إلى أن البطريركين قد قررا أنه يجب التعامل معها من الآن وصاعدًا عبر “حوار صادق يحترم موقف الأطراف”.

وصرح بأن بطريركية موسكو ترى في بطريركية القسطنطينية “الكنيسة الأم التاريخية التي قدمت هبة الإيمان المسيحي إلى روسيا”، ولهذا السبب تحتل العلاقات بين الكنيسة الروسية وكنيسة القسطنطينية “قيمة ومعنى أولوي” بالنسبة لكنيسة موسكو.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير