"برامج مكافحة الجوع أساسية لتحسين حالات العيش"

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

بحسب مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى منظمة التغذية والزراعة، الفاو

روما، الاثنين 20 يوليو 2009 (Zenit.org) –   “نحن ندعم جميع الذين يعملون كل يوم ليؤمنوا الغذاء للجميع. هنا في الفاو، يستمرون في تخفيض عدد العمال منذ سنوات، ليس من الممكن القيام بخطوات الى الأمام إذا لم تتم مساعدة هذه المنظمات مادياً أيضاً”. هذا ما قاله المونسنيور ريناتو فولانتي، المراقب الدائم للكرسي الرسولي لدى منظمات الأمم المتحدة للتغذية والزراعة، واصفاً الوضع الحالي لوكالة فيدس.

وقال المونسنيور فولانتي بأنه من الأهمية برهنة الكلام بالأحداث، وإن مشاكل الجوع، يمكن إظهارها بسهولة. عندما نجد أنفسنا امام شخص جائع، فالعلامات تبدو واضحة.

وقال فولانتي لفيدس: “إن الكرسي الرسولي – من خلال مشاركتي – يلعب دور المراقب، غير أن مداخلاته بالغة الأهمية ومقدرة جداً، لأنه يهتم لخير الاشخاص، وهو يعمل مع المنظمات الكبيرة الدولية لمكافحة الجوع.” وأشار المونسنيور الى انه من الأهمية تغيير الاستراتيجية، فالأطفال ذوي المعدة المنتفخة بسبب سوء التغذية، والمرضى بسبب نقص الفيتامينات، هم علامة فشلنا. ولكننا لن نفقد الشجاعة، وسنستمر في العمل لتحسين حياة الأشخاص.

“إن أسعار المنتجات الغذائية – حسب تقرير أصدرته الفاو – في البلدان النامية، لا تزال مرتفعة، على الرغم من انخفاض الاسعار على الصعيد الدولي وزيادة محصول الحبوب. وحسب ما أشارت اليه الفاو، فإن ثلاثين بلداُ في العالم يمرون بأزمة ، ويحتاجون للمساعدة بسبب الكوارث الطبيعية، والصراعات والمشاكل الاقتصادية.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير