البابا فرنسيس يتضامن مع ضحايا الألغام المضادة للأشخاص

“أعبر عن تضامني مع جميع ضحايا الألغام المضادة للأشخاص. إن جراحهم تذكّرنا بأن اللجوء للسلاح عموما، وللألغام على وجه الخصوص، لهو هزيمة للجميع” هذا ما جاء في رسالة وجهها أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، باسم قداسة البابا فرنسيس، لمناسبة انعقاد المؤتمر الثالث لمراجعة معاهدة حظر استعمال وتخزين وإنتاج ونقل الألغام المضادة للأشخاص، وتدميرها ذلك في مابوتو عاصمة موزمبيق من الثالث والعشرين حتى السابع والعشرين من حزيران يونيو المنصرم بحسب ما ذكر موقع إذاعة الفاتيكان. وأشار الحبر الأعظم إلى أن الألغام المضادة للأشخاص تطيل أمد الحروب وتغذي الخوف حتى بعد انتهاء النزاعات، كما وتعيق بناء السلام. وأكد البابا بعدها أن السلام هو فرح العيش، ثقة بالمستقبل، علاقة أخوة، وحيث يمكن إيجاد مصلحة الجميع فقط، من خلال المقاسمة والتعاون ونبذ الكراهية واللامبالاة.