مساعد البابا السابق ينفي الشائعات حول وجود أي خلاف مع البابا فرنسيس

نفى أحد المساعدين المقربين من البابا السابق بندكتس السادس عشر خلال مقابلة له مع مجلة جيرمن كريست أند والت أية أعمال يقوم بها البابا بما يختص بموضوع تقدم المطلقين والمتزوجين من جديد من سر الإفخارستيا من دون علم البابا فرنسيس مؤكدًا بأن الموضوع بأكمله مجرد افتراءات. كذلك تابع المساعد يخبر بأنه من غير المقبول أن يوصف بندكتس السادس عشر بالمعادي لحبرية فرنسيس وهذه الإشاعات هي غير مسؤولة وهي شكل من أشكال الحرق اللاهوتي.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

كانت الأخبار قد شاعت خلال سينودس الأساقفة في شهر تشرين الأول الماضي بأن بعض الكرادلة المتحفظين وخوفًا منهم من إقرار أي قانون يختص بهذا الموضوع قد لجأووا الى البابا بندكتس السادس عشر طالبين رأيه، وأكد المساعد بأه لا يتم أي اجتماع من هذا القبيل.

تابع مساعد البابا بندكتس مؤكدًا أنه لا وجود لأية هوة عقائدية بين البابوين ولا يوجد أي تصاريح أطلقه البابا فرنسيس يتعارض مع ما قاله سلفه فيما مضى، وهذا يأتي في إطار التأكيد على الجهود الرعوية وتوضيحها لأن الوضع يتطلب ذلك.

هذا وأكمل شارحًا أن العقيدة والجهود الرعوية لا يتعارضان والبابا هو أول حافظ لعقيدة الكنيسة وفي الوقت عينه هو الراعي الأول للجميع. في وقت سابق كان المساعد عينه قد انتقد نوعًا ما البابا فرنسيس قائلا بانه وجه محبوب من الإعلام ولكنه ليس محبوب الجميع ولكنه في الوقت عينه أشاد بكتاباته كإرشاده الرسولي فرح الإنجيل، الى جانب ذلك أكد أنه من الواضح أن اهتمام فرنسيس الأول ينصب على كيفية نشر الإيمان، ولم يعد هناك أية تساؤلات وبانت أولويات البابا.

في إطار آخر أتى المساعد على ذكر الأمور التي توجه بها البابا فرنسيس الى الكوريا الرومانية مؤكدًا أن الإعلام سوّق الموضوع بطريقة خاطئة وكأن البابا ينزل قوانينًا على الكوريا أو وكأن هناك سوء تفاهم بين الطرفين ولكن هذا ليس صحيحًا.

أخيرًا، وعن استقالة البابا بندكتس أكد المساعد بأن البابا يعيش بسلام داخلي وهو مقتنع بأن القرار كان صحيحًا وضروريًّا.

***

نقلته الى العربية (بتصرف) نانسي لحود- وكالة زينيت العالمية

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير